Stay Connected:     Join our Facebook page   Follow us on Twitter   Subscribe to our YouTube channel
   
Monday, 24th September 2018

اعمل الصح

Posted on 15. Oct, 2011 by in Opinion, عربي

بصراحة أن ضد مبدأ «حب ما تعمل حتى تعمل ما تحب»، ده مبدأ اتعمل من، شخص كان يكره عمله، ولكنه رأى أن تلك أفضل طريقة لتقبل الواقع، وهي طريقة لفرض الشغل المكروه على شخص.

منذ صغري وأنا أحلم أن أصبح مهندساً. كنت أُسأل السؤال التقليدي «نفسك تبقى إيه؟» وأرد بلا تردد «مهندس يا عمو» مهندس إيه أو مهندس ليه هم السؤالان  المنطقيان بعد السؤال السابق، لكن لم أسمعهم من أحد في حياتي إلا في الجامعة.

بعد نتيجة الثانوية العامة وبعد أن عرفت أن عرفت أني قد حققت حلمي بأن أكون «باشمهندس» حتى أنا لم أسأل نفسي «هندسة إيه». كان ذلك مرادي وهدفيالوحيد في أول 16 سنة من عمري، مثلي كمثل ملايين من المصريين عاشوا ليصبحوا مهندسين، بعضهم غير مجرى العالم في مختلف المجالات، وبعضهم مر على الدنيا مرور الكرام، وتستمر الحياة. دخلت هندسة، يعني الحلم إتحقق!

طيب أدور على حلم تاني؟ ولا أعمل ايه دلوقتي؟ يا سيدي, عيش انت الكام سنة دول، وهتعرف عايز إيه مع الوقت. رحلة ال 5 سنين استمرت مع الوقت بدل الضائع إلى السادسة وهي أهمهم لأنها السنة التي توصلت فيها إلى حلمي الذى تخطى مراحل وعقبات وتغير من أن أكون صاحب شركة كمبيوتر كبيرة تنافس في السوق العالمي – وبدأنا شركة أنا وصديق ل ي، وكانت تجرية تستحق الجهد – إلى أن أصبح أحد المهندسين الخارقين في شركة جوجل، فقدمت في هذه الشركة العملاقة ولكن لم يكن لي الحظ في دخولها.

وبعد ذلك حصلت فجوة من اللا حلم عندما تأخرت في التخرج، ثم في هذه السنة حلمي مر بالمرحلة الأخيرة بعد أن اكتشفت شغفي للكتابة والصحافة حتى أصبح حلمي الآن أن أكون صحفياً ذو رأي يحترم، ويقدر، يستطيع إلهام من يبحث عن الإلهام، السؤال اللي بتسأله كتير، إنت قعدت 17 سنة نفسك تبقى مهندس 5 في كلية هندسة عشان تطلع + صحفي؟؟ ردي دائماً, إيه المشكلة؟ أنا باستمتع جداً بالكتابة وشغل الصحافة عامةً، يبقى وصلت لهدف محدد، هو إيجاد عمل أحبه، الهدف القادم، هو إتقانه.

أنا مع مبدأ «لو بتحب شغلك، مش هتحس إنك بتشتغل تاني في حياتك». ما أحلى من أن تعمل . في حياتك ما تحب، وما أحلى وأحلى هو أن تعمله وتكون فاتح بيتك منه. ابحث عن ما تحب أن تعمله، حتى لو كان مختلفاً عن دراستك، وعندما تجده «إعمل الصح»، تمسك به واتقنه، هنا ستعرف ما هي متعة العمل، وهي موجودة بالفعل لكن القليل من يعرفها، والباقي يعمل بسبب الالتزامات أو حتى لا يسمى«عاطل».

اعمل ما تحب، تستمتع بعملك، وأتقن فيه، تستمتع بلذة النجاح.

 

معلومات عن الكاتب: مصطفى الششتاوي هو خريج الجامعة الألمانية عام 2011 من كلية هندسة الحاسبات. عمل لفترة مصور صحفي ومراسل صحفي بمصر منذ بعد الثورة وحتى منتصف 2011 إلى أن سافر وعمل في قطر.

يمكنك إرسال إلينا مقال رأي مكون من 3-5 فقرات أو قصيدة شعر عن طريق comment[at]gucinsider.com أو الرد على مقال مكتوب خلال نفس العنوان.

تنويه: الجريدة غير مسئولة عن دقة ما هو منشور في صفحات الرأي ومشاركات القراء، وهي لا تعبر بالضرورة عن الموقف الرسمي للجريدة.


Tags:


Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.

 
 

 

Email