Stay Connected:     Join our Facebook page   Follow us on Twitter   Subscribe to our YouTube channel
   
Tuesday, 19th September 2017

ابنة الثامنة عشر ضمن الأقوي ١٢٥ أمرأه في العالم

Posted on 05. May, 2013 by , , and in General

376156_461322717278643_675274900_nميرنا غالي، الطالبة في السنة الأولى لكلية الصيدلة ، و التي تم تصنيفعها ضمن أقوي ١٢٥ امرأة على مستوى العالم  من قبل مجلة نيوزويك عن التحقيق في تغير المناخ وإلقاء كلمة في مؤتمر دولي.

>هل واجهتي أي صعاب في الجمع بين الدراسة والعمل مع اللجنة المسماة حركة الشباب العربي لأجل المناخ؟  و كيف تخطيت ذلك ؟

– بالطبع يوجد العديد من الأشياء التي أود أن أفعلها أو احضرها كالمؤتمرات , ولكن أحيانا تتزامن مع  الأمتحانات والجامعة مما يجعلني في موضع اختيار صعب.كما أنه من المعهود وجود وقت للخروج والإستمتاع ولكني اصبحت انتقص من هذا الوقت واستغله في دراسه التغيرات المناخية .

>ما الذي دفعك للتحدث عن التغيرات المناخية؟

–  فلنبدأ أولاً ما الذي دفعني للقراءة  عن التغيرات المناخية … منذ فترة كنت شاهدت فيلم يسمي (The Inconvenient Truth) الذي أوضح لي بالفعل ان هناك مشكلة .مع  إزدياد  درجات الحرارة , لن يجد الدب القطبي مكان يعيش فيه… ولكنني أخذت الموضوع من منظور  آخر وهو أن الدب القطبي ليس الوحيد من سيتضرر من التغيرات المناخية بل نحن كذلك  سننتضرر . ومن ثم بدأت اسأل اشخاص لها علاقه بالموضوع أكثر, حتي أنه في شهر يونيو الماضي حضرت ورشة عمل في (350.org)

حينها أدركت الموضوع بصورة أشمل من نافذة  أوسع ,حيث أن من  حقوق الإنسان الأساسية ان يكوم له مأوي ومصدر ماء . فمن ناحية المأوي عندما يذوب الثلج يرتفع منسوب سطح البحر تبعاً لذلك وبالتالي تتآكل السواحل, حيث أنه من المحتمل أن تغرق جزر, بل أنه فعلا جزر كاملة ستغرق في غضون الخمس سنوات المقبلة,  وبالتالي الأفراد  الذين يعيشون فيها سوف يصبحون بلا مأوي و لا عمل وسيضطرون إلي الانتقال إلى مكان آخر.

وبالتالي السؤال الذي يطرح  نفسه هنا , ماذا فعل هؤلاء الأفراد؟ وما ذنبهم لكي يُوضَع في هذا الموقف .السبب هو الإحتباس الحراري الناتج من العديد من الغازات السامة الناتجة من عوادم وسائل المواصلات وكذلك الصناعة ,ونظراً لكون أمريكا والصين هما أكثر البلدان صناعة فهما مسؤولان بشكل كبير عن هذه التغيرات المناخية.

>ما مدى تأثير ذلك على مصر و بالأخص الأسكندرية والدلتا؟

– بلا شك سوف يكون له تأثيرعلى مصر و بالأخص الأسكندرية والدلتا حيث سوف تزداد ملوحة التربة ومن  ثم تتأثر الزراعة  ولربما لا نجد الطعام. كما أنه حوالي عشرة في المائة من سكان الشمال سيصبحون بلا بيوت , ويتبقي السؤال أين سيذهب هولاء؟ هناك دراسات تقول  أن هذا قد يحدث ربما بعد 80  عام , ولكنها لم تؤكد  بعد.

> هل ممكن بطريقة ما تأجيل  وقوع  هذه الكوارث,  علي  سبيل المثال   150 عا م؟

– ليست الفكرة نحاول تأجيل وقوع الكارثة  علي ما قدر أن نحاول أن نُبطِل  تأثير التغيرات المناخية تماماً. حيث يتمثل حل المشكلة في طريقتين ,ا لأولي بأن نُبطِل سبب المشكلة , والثانية بأن نتجنب تأثير المشكلة.

>هل هذا ممكن عملياً أم مجرد نظرياً فقط ؟

نعم إنه ممكن عملياً.

>أتقصدين القول لأمريكا والصين لا تنتجا ؟

– لا ليس المقصود هكذا بالضبط ولكن المقصود بأن يستعملوا وسائل اخري للطاقة غير مضرة بالمناخ , فبدلا من أن يدعموا شركات البترول لما لا يدعموا استخدام مصادر أنظف للطاقة؟

 >ماذا عن شركات البترول؟

– إنها السبب الرئيسي لهذه المشكلة نظراً للإ نبعاثات المواد  البترولية .

 >ما دورك علي الصعيدين المحلي والدولي  ؟

–  دوري علي المستوي المحلي يكمن في تنمية معرفة الناس بأن هناك مشكلة و أن أحاول أن أجد الحلول البديلة لبلدي  ,مع العلم أنه يتم هذا من خلال (H.O.P.E). فمثلاً يتم إستعمال الطاقة الناتجة عن الهواء بدلا من إستخدم الوقود، نظراً إلى أن الوقود هو السبب الأول خلف مشاكلنا.

–  بالنسية للصعيد العالمي, يكمن دوري في المفاوضات العالمية من حيث تذكير المفاوضين والذين يمثلون بلدانهم بأن أنتهاكهم للمناخ هو حرب علي مستقبل الأجيال القادمة  في بلادهم قبل بلادي ,حيث أنه في تلك القاعات الكبيرة عندما يجتمع الأشخاص لا يشغلهم شاغل سوى كيف يفيدون بلادهم إقتصادياً دون النظر إلي جوانب  سلبية اخري .وبالتالي هنا يحين موعدي بأن أذكرهم بتلك الجوانب السلبية علي المناخ وتبعياته.

 >ما دورنا نحن كمصريين تجاه هذه القضية؟

– يجب علينا أن نقلل من الإنبعاثات السامة ربما ليست بكميات كبيرة في مصر الآن ولكنها سوف سوف تزيد فيما بعد, يجب ألا نستخدم الفحم والأستثمار فيه حيث أن العالم كله لم يعد يستخدم الفحم وأعترف به كمسبب رئيسي لمشاكل التغيرات المناخية.  يجب استخدام طاقات أخرى نظيفة كطاقة الرياح  حيث لدينا بالقرب من العين السخنة سرعة رياح جيدة يمكن استغلالها في عملية الإاستثمار بدلاً من الفحم .

>لقد رأيت بعض التوربينات الهوائية بالقرب من العين السخنة فماذا ترين في ذلك ؟

–  نعم يوجد هناك توربينات هوائية ولكن هذه الصناعة  محدودة أو بمعني آخر استخدام طاقة الرياح هناك ضئيل ليس بالقدر الذي يجعلنا نعتمد عليه

> كيف نحل مشكلة التغير المناخي؟

–    يوجد طرق كثيرة لحل المشكلة وتحتاج وقت كبير لشرحها ولكن بإختصار  يتمثل الحل في محورين  اساسيين  هما تقليل الاستهلاك (reduce )  واعادة الاستخدام ( recycle,reuse ) بالنسبة  لعملية تقليل الإستهلاك تتمثل مثلا في قطاع المواصلات بأن نقوم باستخدام المواصلات العامة او السيارات المشتركة بدلاً من أن يستخدم كل منا سيارتة الخاصة وبالتالي يزداد عدد السيارات فتزداد أكثر الإنبعاثات السامة المتصاعدة  أو من ناحية أخرى نستخدم وسائل أخرى أقل ضرراً على المناخ.

أما بالنسبة لعملية إعادة الإستخدام ,نحن حاليا  نعيش في عالم نأخذ المنتج نستعملة ثم نلقية وبالتالي الأشياء المفيدة عندنا تقل  والأشياء الغير مفيدة تكثر ومن ثم يجب إستغلال الاشياء الغير مفيدة بأن نعمل إعادة استخدام  لها أكثر من مرة ونحولها الي اشياء مفيدة

> هل هناك  تطبيق علي  عمليتي اعادة الاستخدام وتقليل الاستهلاك هنا في الجامعة ؟

–    نعم هناك تطبيق على عملية تقليل الاستهلاك حيث أن كل المحتوى التعليمي online  مقارنة بالجامعات اللأخرى

> ولكن هناك أناس تحب المذاكرة من الاوراق وليس online  أو من خلال شاشات الكمبيوتر ؟

–  نعم أقدر ذلك ولكن على سبيل المثال بدلاً من أن نطبع المحاضرات كلها, من الممكن أن نطبع ما يفيدنا وبعد أن ننتهي من الترم لا نترك الاوراق في البيت او نلقيها , بل نعيد استخدامها

> من المفضل لدى الآباء أن يروا ابنائهم يذاكرون من خلال  الورق فماذا عن والديك؟

– والداي يدعمونني بصورة كبيرة  ولم احتاج وقت كبير لاقناعهم… نحن نستعمل سلات يُوضع فيها المواد البلاستيكية والورقية أو أي  أشياء غير الطعام يمكن إعادة استخدامها ويتم التنسيق مع شركة”  المصباح المضئ”,  حيث تأتي لأخذ المواد على حسب المنطقة . ففي مدينة نصر تأتي كل اسبوعين.

> بالنسبة للأخوة و الأخوات هل لديهم نفس اهتمامك  فيما يتعلق بإعادة الإستخدام  وتقليل الإستهلاك؟

– هم مؤيدون للفكر حيث أنهم يقللون من الإستهلاك  ولكن ليسوا  منخرطين على العمل على الافكار مثلي.

>هل كان هناك أحد في الجامعة يريد أن يعمل معكِ ؟ أو أحد أنبهر أكتشف أن الموضوع مهم  ولم يكن مُقدِر اهميته؟

 – لم أصادف هذا في الجامعة على قدر ما قد صادفته خارج الجامعة.  فربما أن في الخارج يوجد حركة وتعمل منذ فترة  أما في الجامعة فنشر فكر اللإهتمام بالبيئة ما زال في بداياتة , نظراً لكوننا أول نادي بيئي في الجامعة ولكن إن شاء الله قريبا سيتشهر هذا الفكر أكثر فأكثر.

> ما رأيك في مبادرة ساعة الارض؟

– في الحقيقة هي فكرة جيدة حيث أن في تلك الساعة يقل إستهلاك الطاقة بشكل كبير نظرا لأن أغلب بلدان العالم  تقوم بها  ومن يثم تقل كمية الإنبعاثات الخطرة .

>هناك من يقول أن الصين وامريكا لا يعطيان القدر الكافي من الإهتمام لمشكلة المناخ لأنهم يرون أنه حينما يحدث تغير مناخي يكونا قد وجدا ألف حلا لهذه المشكلة فلذلك هي مشكلة مؤجلة ,أعلم أن هذا الكلام محبط و خاصة لو لشخصية مثلك

– لا ابداً !  فالذي قمت به والذي سأقوم به  سيكون جزء من الأسباب المؤدية للحل . مشكلة تغير المناخ ليست مشكلة ستحدث بل هي حقيقة تحدث الآن. تقول الإحصائيات العلمية  أنه اذا زادت نسبة ارتفاع  حرارة الارض عن درجتين  سوف تحدث عواقب وخيمة مع العلم انه قد رُفعت 0.8  درجة  في المائة عام السابقة. ومن المتوقع 0.8 درجة أخرى وهذا يقربنا إلى نقطة الخطر. لا يسعنا الانتظار، علينا البدء بالحلول.

>  لكل منّا قدوته ، فمن الذي يلعب هذا الدور في قصتك؟

لم يكن لدي قدوة حتى شهر أغسطس الماضي تقريبا. أما الآن فهي Lama Hatow، التي تعمل أيضاً في مجال تغير المناخ، و التي افتتحت معهدها  “WIL”  المتعلق بتوزيع المياه بين دول النيل.  فهي تؤمن بمساعدة الناس دون مقابل من أجل المجتمع. فهي لديها قضية , تؤمن بهذه القضية و تعمل على تحقيقها. أنا أجدها  ملهمة حقاً.

> ما هو رد فعلك عندما علمتي خبر أنه تم أختيارك لتكوني من أقوى125 امرأة ؟

اعتقدت أنه شخص أخر . أنا ممثلة منظمتي “Global Youth”  في اتفاقية الأمم المتحدة عن طريق إعطاء خطاب كان لي جزء صغير فيه ، في حين وضع أعضاء المنظمة الآخرون جهد كبير عليه . أنا كُرمت لأجل هذا الموقف، ولكني لا أشعر بأنني أستحق ذلك.

> لماذا تم اختيارك للإدلاء بالكلمة ؟

ومن المعروف أن العرب هم أكثر الناس ضد تغيير الوقود الأحفوري إلى الطاقة النظيفة، لذلك أردنا كسر التقاليد من خلال تقديم الخطاب عن طريق شخصية عربية، وأنثى، لا تخشى الكلام.


Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.

 
 

 

Email