Stay Connected:     Join our Facebook page   Follow us on Twitter   Subscribe to our YouTube channel
   
Friday, 18th August 2017

جني الديوان: الجزء الثالث

Posted on 15. May, 2015 by in Columns, Poetry

giuseppe_maria_crespi_-_bookshelves_-_wga05755

 

مرت عدة أسابيع على هذة الصداقة الغريبة…أن تحكي جميع نفاصيل حياتك لجني لا تعلم شيئا عن اسمه أو قصته…لكني أثق به كل الثقة. و كأن بمقدور جن أن يصبح ملاكا حارسا و صديقا مقربا. لم أعد أفزع من ظهوره المفاجىء أو ضحكاته المجلجلة.

قررت في يوم أن نتحادث بلغة الشعر و إن أسفر هذا عن أخطاء لغوية و نحوية كارثية…بس قلت أجرب يعني…كان يتصفح أحد الكتب في مكتبتي.

– أراك تعد من بيتي لك دار
رفع نظره لي و ابتسم ابتسامة واثقة…وضع الكتاب في مكانه و بدأ يحادثني كما أردت.
– نعم و بيتك خير الديار
– إذا فأنت جن عمار
– و لأقسمن إني من الأخيار
– أتقسم أن تحفظ الأسرار؟
– و إن أفشيت سرك فلتأكلني النار
– سنرى يا جني الأشعار
– سأثبت لك يا بنت يا ميار.

أنفجرت ضاحكة عندما ذكر اسمي بهذا الشكل. نظر لي بابتسامة تهكمية و في لمح البصر اختفى ثم ظهر مرة أخرى متقلصا و قد صنع من احدى سلاسلي المتدلية أرجوحة..

أنت ساكن فين بقى؟
– في الشقة اللي فوقك دي.
و بتدفعوا ايجار؟

أظهر لي لسانه في سخرية و ازداد من أرجحته على السلسلة. ثم قفز من مكانه لحجمه البشري الطبيعي و عبث بركن الكتب العربية بمكتبتي.
– بتدور على ايه يا جني؟

أخرج كتاب و ألقاه إلي لأمسكه. نظرت إلى الغلاف و تأملته. كتاب خلق المسلم للشيخ محمد الغزالي…

– أقرئي الكتاب ده. حلو على فكرة. مين اللي جابهولك صحيح؟

كنت على وشك الإجابة حتى تجسد لي في شكل أستاذ أحمد شمس. أستاذ كيمياء و مثلي الأعلى في الحياة. بشوش الوجه و خفيف الروح و دائما كان يعاتب بناته “المخلصات”- كما كان ينادينا- ب”يا قردة يا نسناسة”.

ابتسمت ابتسامة “من الودن للودن” و ودت لو أرى أحبابي أمامي. داعبت القرط في أذني و تمنيت أن أرى صاحبته…يوما ما…

– على فكرة أنا عيد ميلادي بكرة.
ايه؟ ازاي متقوليش قبل انهرده؟ ألحق أجبلك هدية ازاي أنا دلوقتي؟
– هدية ايه يا عبيطة أنت كمان؟ أنا بقولك كده عشان أعرفك إني مش هقدر أجي.
ليه؟
– عشان هحتفل بيه مع صحابي “جني ستايل”.
“جني ستايل”؟ هتلبسوا حد ولا ايه؟
– لأ هنلبس سبت! هنزور كام مكان بنحبه كده. بس إن شاء الله هجيلك بعد بكرة أحكيلك عملنا ايه.
ماشي. كل سنة و أنت طيب.
– و أنتي طيبة. يلا سلامو عليكم.
و عليكم السلام. خد بالك من نفسك.
قهقه عند سماع أخر جملة و كادت عينيه تدمع من الضحك. نظر لي و هو يتلاشى.
– يا بنتي أنا جني! جنييييييييييييي!


Leave a Reply

You must be logged in to post a comment.

 
 

 

Email